معلومات عامة معلومات عامة
random

آخر المواضيع

random
جاري التحميل ...

دعاء التهجّد


دعاء التهجّد

دعاء التهجّد
دعاء التهجّد


باسم الله الرحمن الرحيم و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين أما بعد:كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا قام الى صلاة من جوف الليل قال:
** اللهم لك الحمد ’ أنت نور السماوات و الأرض و من فيهنّ , و لك الحمد , أنت قياّم السماوات و الأرض , و لك الحمد أنت رب السماوات و ألأرض و من فيهنّ , أنت الحقّ , ووعدك الحق , و لقاؤك الحق , و الجنة حق , و النار حق , و الساعة حقاللهم لك أسلمت , و بك آمنت , و عليك توكلت , و إليك أنبتُ , و بك خاصمتُ , و إليك حاكمتُ , فاغفر لي ما قدّمت و أخّرتُ , و أسررتُ و أعلنتُ , أنت إلهي , لا إله إلا أنت **.
الشرح: كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا قام من الليل يتهجّد (اللهم لك الحمد ’ أنت نور السماوات و الأرض و من فيهنّ) أي أنت يا ربي مُنوّرهما , و مُظهرهما و خالق نور السماوات و الأرض , بك استضاء الكون كله و سَطع , و خرج من الظلام إلى النور , و نور الله واسع الإشراق و ثاقبُ في الإضاءة , (و لك الحمد , أنت قياّم السماوات و الأرض , و لك الحمد أنت رب السماوات و ألأرض و من فيهنّ) أنت ربي - ولا إله غيرّك - القائم بأمور الخلق و مدبّر الكون في جميع شؤونه و أحواله , (أنت الحقّ , ووعدك الحق) أنت على عهدك و وعدك الحقّ في جَزاء عبادك في الإنعام و الانتقام.
(و لقاؤك الحق) يوم لقاء الله بعد الممات في الآخرة , (و الجنة حق , و النار حق , و الساعة حق) الجنة و النار هي جزاء الله لعباده , مقابل أعمالهم فالجنة موجودة حقا و النار موجودة حقا لا شك في ذلك , و الساعة حق أي يوم القيامة الموعود و فيها الحساب و الميزان و الصراط.
(اللهم لك أسلمت , و بك آمنت ) أسلمتُ لك ربي و بك آمنتُ و بكتبك ورسلك مصدقا و ملتزما بما جئت , و أنا على دين الإسلام و على هدي نبيك محمد صلى الله عليه و سلم .
(و عليك توكلت) أعتمدُ عليك يا ربي في كل شيء , أمري بين يديك , و ماضٍ فيَّ حكمك .
(و إليك أنبتُ) أي فوّضتُك أمري في جميع أحوالي
(و بك خاصمتُ) :بك أُخاصم أعداءك و من كفر بك بما ألهمتني من القوة و الحجة القاطعة.
(و إليك حاكمتُ) : أنت الحاكم يا الله بيني و بين كل من جحد الحق .
(فاغفر لي ما قدّمت و أخّرتُ , و أسررتُ و أعلنتُ ) اغفر لي قبل هذا الوقت و بعده , و ما أخفيتُ و أظهرتُ , أو حدّثتُ به نفسي , و ما تحرك به لساني .
(أنت إلهي, لا إله إلا أنت) أنت ربي لا شريك لك , و لا معبود سواك.

عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: ** ينزل ربنا تبارك و تعالى في كل ليلة إلى السماء الدنيا , حين يبقى ثُلث الليل الآخِر , فيقول : من يدعوني فأستجيب له ؟ من يسألني فأعطيه ؟ من يستغفرني فأغفر له **


يقول العلماء : هذا وقت شريف , ينزل فيه الربّ جلا و علا , يتكرّم فيه على عباده بإجابة الدعاء و إعطائهم ما يسألونه و يغفر لمن يستغفره , و هو وقت الاستغراق في النوم لأهل الملذات و الرفاهية و وقت غفلة و خلوة , فلذلك نبه الله عباده بأهمية هذا الوقت من ثلث الليل الأخير و فائدته على من آثر القيام لمناجاة ربه و التضرع إليه و رغبته في الفوز بما حضّره الله له في هذا الوقت من النعم إجابة الدعاء و المغفرة , و نزول الله عز و جل على الوجه الذي يليق بجلاله من غير تكييف و لا تمثيل و لا تعطيل كما قال جمهور السلف , أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال **ينزل ** و لم يقل كيف ينزل , و الله ليس كمثله شيء و هو السميع البصير.

أخي المسلم , لقد غفر الله لنبيه الكريم ما تقدم من ذنبه و ما تأخر و هو المعصوم , صلى الله عليه و سلم و مع ذلك يتهجّد يدعو ربه و يسأله الغفران إجلالا و تعظيما له , ليكون نبي الله عبدا شَكورا , و معلما لأمته , و تكون لنا فيه أسوة حسنة .

فاللهّم اجعلنا من المقتدين بسنة نبيك الكريم و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين, و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.


التعليقات

>


إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

تابعوا موقعنا من هنا

Follow by Email

جميع الحقوق محفوظة

معلومات عامة

2016